تحسين تجربة المستخدم

تحسين تجربة المستخدم

من أهم المبادئ الأساسية التي يدور حولها نجاح الشركات هي تجربة المستخدم , حيث تعد تجربة المستخدم هي المواقف الشخصية حول إستخدام منتج أو نظام او خدمة معينة وكذلك تشمل الجوانب العملية والتجريبية ذات القيمة والمعنى . ويمكن اعتبار تجربة المستخدم ذاتية حيث أنها تدور حول الإدراك الفردي والفكر الشخصي بشأن النظام. وايضاً تتسم تجربة المستخدم بالديناميكية حيث يتم تعديلها بشكل مستمر وذلك بسبب تغير ظروف الإستخدام وكيفية تفاعل المُستخدم مع المنتج وتجربته معه , لذلك تعزز عملية تجربة المستخدم رضاء العملاء من المنتج او الخدمة من خلال تحسين القابلية للإستخدام وسهولة الوصول والرضا التام بالتفاعل مع المنتج .

كيف يمكن أن تكون تجربة المستخدم مفيدة للشركات؟ ولماذا نهتم لها؟ وكيف يتم قياسها ؟

أتفق المؤلفين Richard O’brain & Samella Gracia على فوائد تجربة المستخدم ولخصوها في عدة نقاط على مايلي :

  1.  زيادة معدل التحولات : يعتمد تميز المنتج على وجود عرض ضخم عبر الإنترنت يدفع العميل الى شراء المنتج أو الخدمة ويتحول بحث العميل الى صفقة , لكن لابد من النظر ايضاً في كيفية تقليل الوقت والجهد أثناء استكشاف العميل للموقع او التطبيق بحيث لا تواجه العميل مشكلة او نوع من المعاناة مع سرعة الوصول.
  2.  توفير المال : وهو ثاني فائدة تجعل تجربة المستخدم إيجابية حيث أن توفير المال له القدرة على معالجة وحل المشاكل المتعلقة بالقابلية للإستخدام أثناء مرحلة التصميم وتحسين التصميم والتكييف مع النتائج ومن خلال هذه العملية يتم الحصول آراء المستخدمين المستهدفين التي تساعد على تجنب الأخطاء المكلفة.
  3. إنشاء منتج مناسب : عِند إنشاء موقع أو تطبيق إلكتروني يجب أن تؤخذ خبرة المستخدم في الإعتبار وأن يستفاد منها في تصميم المنتجات المناسبة بشكل أساسي , وهكذا يمكن توفير الوقت والمال عن طريق إنشاء واجهة المستخدم المناسبة من البداية لتلبية احتياجات الباحث او المستخدم المستهدف.
  4.  ولاء العملاء: تبين أن الشركات التي تقوم بإنشاء تجربة إيجابية للمستخدم من المرجح أن يكون لديها عملاء أوفياء وتُعد تجربة المستخدم اليوم هي الأقوى قيمة لزيادة ولاء العملاء ,ومن المؤكد أن يصبح هؤلاء العملاء مؤيدين لعلامتك التجارية وسوف يوصون بها.
contact us

لماذا نهتم بتجربة المستخدم ؟

  1. توفير الكثير من الوقت والجهد وكذلك الموارد في التعرف على إحتياجات الجهود .
  2. الإعتماد عليها من أجل التعرف على توجهات السوق والمستخدمين والتخطيط للنتائج.
  3. يعتمد عليها في الاطمئنان على الأوضاع الحالية في الأعمال والتخطيط للأعمال المستقبلية .

اخيراً من المهم أن نحدد بعض الطرق التي يتم إستخدامها لقياس كفاءة خبرة المستخدم , مثل :

  •  تتبع سلوك المستخدم.
  • معدل التحول .
  • مقياس قابلية الإستخدام الموحد لتسجيل الخطأ.

الآن وقد أكتملت كل هذه المراحل لضمان أن خبرة المستخدم مرضية لكل من الشركة والمستخدمين ، أيضاً هناك بعض المتغيرات التي سيتعين على الشركة مراقبتها لضمان النجاح والتحسين المستمر لتجربة المستخدم.